- لحجز كشف مع الأستاذ الدكتور سمير عبد الغفار - لندن : 00442081444840 - القاهره : 00201000881336 - الإمارات : 600588887

أسباب الإصابة بالضعف الجنسى (ضعف الإنتصاب) ( Erectile Dysfunction )

الضعف الجنسي ..

الضعف الجنسى أو ضعف الإنتصاب كما ذكرنا فى موضوعات سابقة هو عبارة عن عدم إحساس مؤقت بالرغبة الجنسية وعدم القدرة على إنتصاب العضو الذكرى أو تحقيق إستمرارية هذا الإنتصاب بالقوة الكافية أو للوقت الكافى لإقامة علاقة جنسية تامة يصل فيها الرجل والمرأة إلى مرحلة النشوة والإشباع الجنسى ، ذكرنا أيضاً أن الضعف الجنسى لا يعد حالة مرضية مزمنة أو مستمرة فعلى الرغم من إرتفاع معدلات الإصابة به مع تقدم العمر إلا أن كل رجل معرض لأن يصاب أو يعانى من ضعف الإنتصاب لمره أو أكثر فى حياته دون فترة عمرية محددة ، فلما كانت الإصابة بضعف الإنتصاب تحدث بنسبة كبيرة لأسباب نفسية إذاً فكل شاب أو رجل مع إختلاف العمر وبالطبع معرض لأزمات نفسية أو عصبية مع تقلبات وظروف الحياة اليومية تعرضه للمعاناه من ضعف الإنتصاب لفترة زمنية معينة لمرة أو أكثر على مدار حياته ، بإختصار فضعف الإنتصاب هو حالة مؤقتة تحدث لسبب معين فما أن يزول ذلك السبب حتى يعود الرجل إلى طبيعته مرة أخرى.

بناء على ما سبق فإن حوالى 50% من الرجال حول العالم معرضون للإصابة بضعف الإنتصاب فى أى وقت وأى مرحلة عمرية خاصةً ما بين 40 : 70 عاماً ، طبقاً للعديد من الإحصائيات فإن حوالى 150 مليون شخص حول العالم قد سبق وأن عانوا من الضعف الجنسى كما أن هذه النسبة مرشحة لأن تزداد بمعدل مليون شخص إضافى كل عام ، يخجل غالبية الرجال الذين يعانون من ضعف الإنتصاب خاصةً فى المجتمعات الشرقية من اللجوء إلى الأطباء أو حتى الحديث عن وجود مشكلة ووجوب حلها مما يحول دون معرفة السبب الحقيقى وراء المشكلة والتمكن من علاجها بسرعة غافلين عن أن غالبية تلك الحالات ما هى إلا عوارض مؤقته تزول بزوال مسببها ، وفيما يلى من أسطر نلقى الضوء على الأسباب الرئيسية لحالات الضعف الجنسى أو ضعف الإنتصاب.

%

50 % من الرجال معرضون للاصابه بالضعف الجنسي

أسباب الإصابة بالضعف الجنسى (ضعف الإنتصاب) :

المعروف طبياً أن بين شعور الرجل بالإثارة الجنسية حتى حدوث الإنتصاب ما هى إلا مجموعة من الرسائل العصبية بين المخ والعضو الذكرى ، فالإستثارة فى حد ذاتها عبارة عن رسالة عصبية للمخ الذى يرسل بدوره رسالة عصبية أخرى إلى الجهاز التناسلى الذى تضخ أوعيته الدموية الدم بكثافة شديدة إلى أنسجة القضيب فيحدث الإنتصاب ، أى أن حدوث خلل ما يعوق إتمام مسار تلك العملية يؤدى إلى عدم وصول كميات كافية من الدماء للعضو الذكرى بما لا يسمح بإنقابضه بالقدر الكافى أو للوقت الكافى لإتمام جماع كامل ومرضى للطرفين ، أما عن هذا الخلل المحتمل فليس له سبب بعينه إنما تتعدد الأسباب أو الظروف التى تؤدى إلى إحداثه فإما يعود إلى مشكلات مرضية معينة ُتحدِث خلل أو نقص فى وصول الدم إلى العضو الذكرى وذلك فى حوالى 70% من الحالات ، أو يعود إلى مشكلات نفسية تقلل من رغبة الرجل نحو ممارسة العلاقة الجنسية وذلك فى أكثر من 20% من الحالات ، بالإضافة إلى أسباب أخرى عصبية أو هرمونية أو تأثير لبعض أنواع الأدوية ، وفيما يلى تفصيل ذلك :-

أولاً أسباب مرضية (عضوية) :

إذا حدث ضعف الإنتصاب لأى سبب مرضى فإن هذه الحالة المؤقتة من ضعف إنتصاب العضو الذكرى ما هى إلا عرض لتلك الحالة المرضية وليس مرضاً فى حد ذاتها فبمجرد علاج تلك المشكلة المرضية تعود القدرة على الإنتصاب إلى الوضع الطبيعى ، أكثر من 70% من حالات ضعف الإنتصاب تحدث نتيجة أسباب أو مشكلات مرضية أو عضوية إلا أن أهمها ما يلى :-

  • المشكلات المرضية التى تؤثر على عملية ضخ الدم إلى العضو الذكرى (أمراض الأوعية الدموية) وهى من أكثر الأمراض المسببة للضعف الجنسى ، مثل :-
  • تصلب الشرايين (Arteriosclerosis) وهو تراكم كميات من الدهون فى الخلايا المبطنة للأوعية الدموية من الداخل تؤدى إلى إنسدادها أو على الأقل ضيقها.
  • التسرب الوريدى (تسرب الدم من العضو الذكرى).
  • أمراض وأزمات القلب.
  • الجلطات الدموية.
  • إرتفاع ضغط الدم.
  • إرتفاع نسب شحوم الدم (Hyperlipidemia) أى نسبة الكوليسترول والبروتينات الشحمية.

 

  • الأمراض والمشكلات العصبية مثل :-
  • أمراض المخ والنخاع الشوكى.
  • إصابات العمود الفقرى التى تؤثر على النخاع الشوكى.
  • نمو أورام فى الجهاز العصبى المركزى.
  • تلف بعض الأعصاب الناتج عن الكحول أو مرض السكرى.
  • أمراض تصلب أو إعتلال الأعصاب.
  • الإضطرابات العصبية الناتجة عن نقص فيتامين (B).
  • مرض شلل الرعاش.

 

  • مرض السكرى (Diabetes) حيث يصاب شخص من كل 3 أشخاص من مرضى السكر بضعف الإنتصاب ، ومرض السكر يؤثر على ضعف الإنتصاب بعدة أشكال فمن الناحية العصبية زيادة كمية السكر فى الاعصاب الواصلة إلى القضيب يسبب تلفها وهو ما يضعف من إستقبال وتلقى الإستثارات والرسائل العصبية الجنسية من وإلى المخ ، كما أن تراكم السكر فى الأوعية والحويصلات الدموية فى القضيب يسبب تلفها أيضاً وتوقفها عن إفراز بعض المواد المساعدة فى عملية الإنتصاب ، كما أن مرض السكر يسرع من الإصابة بتصلب الشرايين.

 

  • العديد من الأمراض الأخرى :
  • نمو أو تكون أورام سرطانية فى العضو الذكرى.
  • تليف العضو الذكرى وهو عبارة عن أنسجة ليفية تحل محل النسيج المطاطى المكون للقضيب.
  • آلام أو إعوجاج القضيب أثناء الإنتصاب مما يسبب تصلب أنسجة العضو الذكرى (مرض بيرونى).
  • نزيف دماء من العضو الذكرى قد تحتاج إلى عملية جراحية لربط الأوردة.
  • إصابات منطقة الحوض أو إصابة القضيب نفسه.
  • تورمات فى العضو الذكرى وكيس الصفن.
  • التجمعات المائية حول الخصيتين.
  • بعض أمراض الكبد.
  • السمنة المفرطة.

ثانياً أسباب نفسية :

ذكرنا أن حوالى 20% من حالات الضعف الجنسى أسبابها نفسية أى أن الرجل لا يعانى من أى مشكلات مرضية على الإطلاق وأنه سليم 100% ، إلا أن حالته النفسية فى بعض الأوقات قد تؤثر على قدرته الجنسية وحتى رغبته فى إقامه علاقة جنسية من الأساس ،

  • سبب نفسي 20%
  • العضو الذكري طبيعي تماما 100%

فالحالة النفسية والضعف الجنسى كدائرة مفرغة أى أن حدوث مشكلات تسبب ضعف الإنتصاب ولو بشكل مؤقت ينتج عنها القلق الشديد الذى يؤدى بدوره إلى قله الرغبة الجنسية فضعف الإنتصاب الذى يصاحبه أيضاً مزيداُ من القلق وهكذا على النحو التالى :-

  • القلق والإكتئاب العام نتيجة مشكلات وظروف الحياه المعتادة.
  • قلق الرجل وتفكيره الزائد فيما يخص قدرته وأداءه الجنسى ومدى إشباعه لشريكته ، عدد مرات الجماع ، طول مدة الجماع ، حجم عضوه الذكرى وغيرها من النقاط التى تخص القدرة الجنسية والتى قد تشغل بال بعض الرجال مسببةً ضعف إنتصاب مؤقت.
  • قلة ثقة الرجل بنفسه وبقدراته الجنسية.
  • عدم التفاهم بين الرجل وشريكته أو وجود إضطرابات فى العلاقة الزوجية والأسرية.
  • إحساس الرجل أو زوجته بالملل بسبب تكرار نفس نمط ممارسة العلاقة الجنسية وعدم القدرة على تطويرها.
  • قلق الرجل أو شعوره بالندم نتيجة كثرة العلاقات الجنسية السابقة خاصةً إن كانت بشكل غير شرعى.
  • جهل بعض الرجال بالثقافة الجنسية.

ذكرنا أن حوالى 20% من حالات الضعف الجنسى أسبابها نفسية أى أن الرجل لا يعانى من أى مشكلات مرضية على الإطلاق وأنه سليم 100% ، إلا أن حالته النفسية فى بعض الأوقات قد تؤثر على قدرته الجنسية وحتى رغبته فى إقامه علاقة جنسية من الأساس ، فالحالة النفسية والضعف الجنسى كدائرة مفرغة أى أن حدوث مشكلات تسبب ضعف الإنتصاب ولو بشكل مؤقت ينتج عنها القلق الشديد الذى يؤدى بدوره إلى قله الرغبة الجنسية فضعف الإنتصاب الذى يصاحبه أيضاً مزيداُ من القلق وهكذا على النحو التالى :-

  • القلق والإكتئاب العام نتيجة مشكلات وظروف الحياه المعتادة.
  • قلق الرجل وتفكيره الزائد فيما يخص قدرته وأداءه الجنسى ومدى إشباعه لشريكته ، عدد مرات الجماع ، طول مدة الجماع ، حجم عضوه الذكرى وغيرها من النقاط التى تخص القدرة الجنسية والتى قد تشغل بال بعض الرجال مسببةً ضعف إنتصاب مؤقت.
  • قلة ثقة الرجل بنفسه وبقدراته الجنسية.
  • عدم التفاهم بين الرجل وشريكته أو وجود إضطرابات فى العلاقة الزوجية والأسرية.
  • إحساس الرجل أو زوجته بالملل بسبب تكرار نفس نمط ممارسة العلاقة الجنسية وعدم القدرة على تطويرها.
  • قلق الرجل أو شعوره بالندم نتيجة كثرة العلاقات الجنسية السابقة خاصةً إن كانت بشكل غير شرعى.
  • جهل بعض الرجال بالثقافة الجنسية.

ثالثاً أسباب هرمونية :

  • الإصابة بأى مشكلة مرضية تسبب ضمور للخصية.
  • نقص إفراز الهرمون الذكرى التستوستيرون.
  • نمو أورام فى الغدة الكظرية.
  • خلل فى إفراز الغدة الدرقية.
  • زيادة معدلات إفراز هرمون البرولاكتين يؤدى إلى فقدان الرغبة الجنسية.
  • نقص إفراز هرمونات الغدة النخامية لسبب مرضى أو لعيب خلقى.
  • وأخيراً وجود خلل فى مستقبلات الهرمونات أو عمل الإنزيمات التى تحولها إلى حالة النشاط.

رابعاً أعراض جانبية لبعض الوسائل العلاجية :

الوسائل الجراحية :

    • العمليات الجراحية فى القضيب أو المستقيم والتى تؤثر على الأوعية الدموية أو الأعصاب فى القضيب.
    • جراحات البروستاتا والمثانة البولية.
    • العملية الجراحية لعلاج سرطان القولون.
    • علاج منطقة الحوض سواء بالجراحة أو بالإشعاع الذى قد يسبب إتلاف الأوعية الدموية أو الأعصاب المتعلقة بالقضيب.

العلاجات الدوائية :

  • هناك بعض أنواع الأدوية التى قد يكون لها بعض الأعراض الجانبية التى تؤثر على عملية إنتصاب العضو الذكرى أو تقلل من الرغبة الجنسية مثل :-
    • هناك أنواع من الأدوية تحتوى على هرمونات الأنوثة مثل (Clomid).
    • بعض أدوية علاج قرحة المعدة مثل (Ranitidine) ،
    • بعض الأدوية المعالجة لتضخم البروستاتا ،
    • الأدوية الدورية لإرتفاع ضغط الدم مثل (Beta Blockers) ،
    • الأدوية المدرة للبول.
    • الأدوية المهدئة للأعصاب أو المضادة للإكتئاب.

خامساً بعض العادات المتعلقة بأسلوب الحياة :

هناك بعض العادات السيئة فى نمط الحياة قد تساعد فى الإصابة بضعف الإنتصاب كما أن تغييرها يحسن كثيراً من الأداء الجنسى ويقى من الإصابة ببعض الامراض التى يعد الضعف الجنسى إحدى أعراضها أو مضاعفاتها كتصلب الشرايين مثلا ، ومن هذه العادات السيئة :-

  • إدمان الكحول.
  • التدخين بشراهه فالرجل المدخن أكثر عرضة من غيره للإصابة بالضعف الجنسى.
  • الخمول وقلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة.
  • الإفراط فى تناول الأطعمة التى تحتوى على كميات كبيرة من الدهون والسكريات.
  • كثرة التفكير والقلق والضغط النفسى.


Warning: sizeof(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/impotence/public_html/wp-content/plugins/sidebar-login/includes/class-sidebar-login-widget.php on line 213

مقالات تهمك

الجهاز التناسلى الذكرى

سرعة القذف (القذف المبكر)

العجز الجنسى (Sexual impotence)

الإنتصاب (Erection)

Leave a Reply

avatar

wpDiscuz

اتصل بنــا

1 + 10 =