- لحجز كشف مع الأستاذ الدكتور سمير عبد الغفار - لندن : 00442081444840 - القاهره : 00201000881336 - الإمارات : 600588887

الإنتصاب (Erection)

يعتقد البعض أن الإنتصاب هو زيادة فى حجم العضو التناسلى الذكرى فقط ، لكن الإنتصاب لا يتوقف على الرجال فحسب بل هو مرحلة من مراحل الإثارة الجنسية عند الجنسين ، فكما أن هناك إنتصاباً للعضو الذكرى (القضيب) هناك أيضاً إنتصاباً للبظر عند الإناث (العضو الوحيد فى الإنسان الذى ليس له دور إلا المتعة الجنسية) ، كذلك زيادة حجم الحلمات فى كلا الجنسين يعد إنتصاباً.

 

إنتصاب القضيب :

إنتصاب القضيب هى حالة فسيولوجية تنجم عن تدفق الدم بشكل كثيف إلى القضيب فيزداد حجمه وطوله وقطره وينتفخ ويزداد قساوةً وإحتقاناً ويميل لأعلى ، وينتصب القضيب أمام العانة على إمتداد محور الإحليل وفى هذه الحالة يسد القسم الأمامى للإحليل بحيث يستحيل معه التبول ، إن المحافظة على إنتصاب القضيب بشكل مستمر وعلى فترات يحافظ على شكله وصحته كما أن إندفاع الدم فى القضيب يغذى عضلاته بالاكسجين بشكل مستمر مما يسبب إنتعاشه ويحدث الإنتصاب ، ولما كان الإنتصاب يحدث طبيعياً فليس من الضرورى حدوث الإنتصاب للشخص السليم جسدياً خلال اليوم أو لفترة معينة.

يعتمد الإنتصاب على عوامل نفسية وجسدية ووراثية معقدة ويختلف حجم القضيب وطوله عند الإنتصاب بين شخص وآخر بحيث يتلاءم مع وزن الشخص وطوله وحجمه ، كذلك يختلف طول القضيب عند الإنتصاب من شخص لآخر بإختلاف الطبيعة البيولوجية والبيئية.

سبب حدوث الإنتصاب :

يحدث الإنتصاب فى الأصل بسبب الإثارة الجنسية وبالغرم من إمكانية حدوث الإنتصاب فى أحيان أخرى غير الإثاره الجنسية كأوقات النوم مثلاً إلا أن الإثارة الجنسية هى السبب الرئيسى للإنتصاب ، وتحدث الإثارة الجنسية بطريقتين بحيث تختلف درجة تأثر كل منهما بحسب عمر الشخص ، وهى :

  • إثارة الحواس مثل التخيل ، السمع ، البصر ، والشم ، وتعتبر هى الطريقة الأكثر تأثيراً بالنسبة للشباب وصغار السن وكلما قل السن يزداد تأثير هذه الطريقة.
  • الإثارة الطرفية عن طريق الإحتكاك أو لمس القضيب وتكون طريقة الإحتكاك المباشر أكثر تأثيراً من تأثير الحواس كلما زاد عمر الرجل بسبب ضعف الجهاز العصبى الذاتى.

كيفية حدوث الإنتصاب :

يحتوى القضيب على أعداد كبيرة من مساحات وعائية تسمى (الأجسام الناعظة) تشكل هذه المساحات حوالى نصف مساحة القضيب على شكل هيكل ليفى عضلى ، تغذيها الشرايين التى تدخل إلى القضيب وتسير على السطح العلوى له والتى تعبر الأجسام الناعظة طوليا ثم يخرج الدم منها بواسطة الأوردة المفرغة للجسم الإسفنجى ثم الأجسام الكهفية ، يبطن السطح الداخلى لهذه الاجسام ببشرة قادرة على إفراز مواد تعمل على تنشيط عملية تقلص عضلات القضيب الغير إرادية ، كما يحتوى القضيب على شبكة من الأعصاب الذاتية التى تسيطر على حركة تشنج هذه العضلات.

تعتبر آلية عملية الإنتصاب معقدة تتحكم بها عدة أنظمة وأعضاء بالجسم ، كما يعد الجهاز العصبى المركزى هو المتحكم الأكبر فى هذه العملية على النحو التالى :

  • المخ : وله الدورالأكبر فى عملية الإنتصاب حيث يستقبل الإشارات العصبية بعد حدوث الإثارة الجنسية ، نستطيع القول بأن المخ يسيطر على كل الظواهر العصبية والهرمونية التى تؤدى إلى الإنتصاب.
  • الإشارات العصبية : هى التى تنقل الرسائل العصبية من المخ إلى القضيب والعكس عند حدوث الإثارة وحتى الإنتصاب ، تنتقل عبر النخاع الشوكى وشبكة الأعصاب التى تربط الجهاز التناسلى بالمخ.
  • الشرايين والأوردة : التى تدخِل الدم من وإلى القضيب حيث تملأ الأجسام الكهفية بالدم فينتصب القضيب.
  • الهرمونات : هى مواد كيميائية عضوية تنظم جميع وظائف الجسم ، أما الهرمون الذى يلعب دور فى النشاط الجنسى عند الرجل هو التستوستيرون.

لكى يتم درسة آلية حدوث الإنتصاب يجب معرفة المراحل التى يمر بها القضيب عند التهيج الجنسى ، وهما مرحلتان :

  • مرحلة الإرتخاء :

وهى المرحلة التى لا يكون فيها أى تأثير جنسى فلا يتم إرسال أى إشارات عصبية من وإلى القضيب فيعمل الجهاز العصبى الودى على إرتخاء القضيب حيث تتقلص الألياف العضلية فى الأجسام الناعظة فلا يمتلئ القضيب بالدماء ، ويخرج الدم فى صوره طبيعية من القضيب عن طريق الأوردة ولا يحدث إنتصاب ويبقى القضيب فى وضع إرتخاء.

  • مرحلة الإنتصاب :

تحدث عند الإثارة الجنسية ويحدث العكس تماماً حيث ينشط الجهاز العصبى الذاتى وتتسع الشرايين التى تدخل الدم إلى القضيب ، ترتخى الألياف العضلية التى تبطن الأجسام الناعظة فتتسع وتمتلئ بالدماء فتضغط على الأوردة التى يحبسها الصفاقين مما يمنع خروج الدم من القضيب ، يزداد الضغط داخل الأجسام الكهفية فيتخذ القضيب قوام الإنتصاب الصلب.

حجم وشكل القضيب عند الإنتصاب :

الشئ الطبيعى أن يكون شكل وحجم القضيب مناسب لحجم الشخص ووزن جسمه ، كما يختلف طول القضيب الطبيعى للإنسان البالغ من شخص لآخر ويتحكم فى ذلك عدة عوامل بيئية ووراثية ونفسية ، كما أن حجم وطول القضيب ليس ثابتاً طوال حياة الرجل فهناك حالات يقل فيها حجم القضيب مع تقدم العمر أو عند التعرض للبرد أو الإجهاد العضلى أو بعد إستئصال الخصيتين جراحياً ، كما أن عدم المحافظة على معدل الإنتصاب الطبيعى يمكن أن يؤدى إلى صغر حجم القضيب.

أثبتت العديد من الالدراسات إمكانية حدوث الإنتصاب لجميع الرجال على إختلاف أعمارهم منذ الشباب وحتى الشيخوخة لكن تختلف معدلات حدوثه من شخص لآخر ومن عمر لآخر ، هذا ويتراوح متوسط طول القضيب عند الإنتصاب بين 12 :17 سم فى معظم الرجال ، تجدر الإشارة إلى أن طول القضيب لا يدل على مدى قوة القدرة الجنسية وأنه ليس هناك أية علاقة بين طول القضيب عند الإرتخاء وطوله بعد الإنتصاب ، فمثلا قد يكون قضيب شخص ما طويل أثناء الإرتخاء ولا يزداد طوله بالشكل المطلوب عند الإنتصاب وعلى العكس يمكن أن يمتلك شخص قضيب صغير الحجم عند الإرتخاء ثم يزداد حجمه وطوله بشكل كبير قد يصل إلى الضعف عند الإنتصاب.

الإنتصاب الصباحى :

هو إنتصاب لاإرادى للعضو الذكرى يحدث أثناء النوم أو عند الإستيقاظ بمعدل من 3 :5 مرات فى الليلة الواحدة للشخص السليم جنسياً ، يستمر هذا الإنتصاب لثوان أو دقائق إلا أنه يكون إنتصاباً كاملاً حتى لو لم يستمر إلا لثوانى فقط ، برغم حدوث الإنتصاب الصباحى يومياً إلا أنه ليس بالضرورة أن يلاحظه الشخص فى كل مرة فربما لا يستيقظ وقت حدوثه ، يعد إنتصاب العضو الذكرى أثناء النوم أو عند الإستيقاظ لشخص ما هو دليل على عدم وجود أى مشاكل جنسية ، فإذا لاحظ أى شخص إنتصاب عضوه الذكرى ولو مره واحدة على الأقل فى الشهر حتى ولو لثوان معدوده فإن ذلك يعنى بالضرورة سلامة العضو الذكرى تماماً.

هناك بعض الإفتراضات حول سبب حدوث الإنتصاب الصباحى ، فهناك إفتراض يعلل ذلك بإمتلاء المثانة البولية أثناء النوم ، وهناك إفتراض آخر يربط بين الإنتصاب الصباحى وبين مرحلة الأحلام الجنسية اللاشعورية للشباب خاصة بعد البلوغ ، إلا أنه بعد إجراء العديد من الدراسات تبين أنه لا توجد أدنى علاقة بين إمتلاء المثانه وبين الإنتصاب الصباحى .

لم يحدد العلماء سبباً واضحاً للإنتصاب الصباحى ، فمن الواضح أن هذه الظاهرة عادية جداً تحدث للذكور الأصحاء أكثر من مرة أثناء النوم بحيث يكون الصباحى آخرها ، لكن هناك بعض النظريات التى تقول بأن إنخفاض معدل تثبيط نهايات عصبية معينة بالمخ ينتج عنه زيادة فى إفراز بعض المواد التى تزيد من تدفق الدم إلى القضيب ، ومن ثم تحدث عملية الإنتصاب أثناء النوم وبعد الإستيقاظ.

الإنتصاب الدائم للقضيب :

هو إنتصاب مستمر غير طبيعى لا إرادى لا يتحكم فيه الرجل ويدوم لفترات طويلة وهى حالة مرضية غير شائعة لا تنتج عن الإثارة الجنسية ، تشيع هذه الحالة فى الأطفال ما بين 5 :10 سنوات وفى البالغين ما بين 20 :50 سنة ، تكون غالباً مؤلمة لذا تحتاج إلى تدخل علاجى فورى حتى لا تسبب ضمور فى أنسجة القضيب والتى ينتج عنها عدم إنتصاب القضيب بعد ذلك نهائياً.

أسباب حدوثه :

يحدث الإنتصاب الدائم عند حدوث أى خلل فى آلية الإنتصاب الطبيعية فيتغير المعدل الطبيعى لتدفق الدم داخل القضيب ، هناك العديد من العوامل والأسباب التى تسبب حدوث الإنتصاب الدائم وهى :

  • بعض الأمراض والإضطرابات الخاصة بالدورة الدموية وتدفق الدم إلى القضيب مثل مرض فقر الدم المنجلى ، وإبيضاض الدم.
  • الآثار الجانبية للعديد من الأدوية والعقاقير مثل مضادات الإكتئاب ، علاجات الأمراض النفسية ، أدوية الضعف الجنسى مثل سيلدينافيل ، كذلك الأدوية التى تحقن مباشرة فى القضيب لعلاج العجز الجنسى.
  • الإفراط فى تناول المخدرات والمشروبات الكحولية.
  • إصابات الأعضاء التناسيلة أو الحوض.
  • العديد من الأمراض مثل أمراض الجهاز العصبى وإصابات النخاع الشوكى والجلطات الدموية ومرض السكرى.

أعراضه :

تختلف أعراض الإنتصاب الدائم بإختلاف نوعه كما أن جميع الأعراض تتعلق بالعضو نفسه ولكى يتم معرفه أعراضه يجب أولا معرفة أنواع الإنتصاب الدائم ، فهناك إنتصاب دائم يحدث بسبب زيادة تدفق الدم إلى القضيب وهناك إنتصاب يحدث بسبب نقص تدفق الدم وهناك إنتصاب آخر متقطع يحدث ثم ينقطع وهكذا ، تختلف أعراض الإنتصاب الدائم بإختلاف نوعه من حيث المدة التى يستمر فيها القضيب منتصباً ومن حيث كونه مؤلم أو غير مؤلم كذلك مدى صلابة العضو برغم إنتصابه ، وسوف يتم إفراد مقال مستقل لهذه الحالة إن شاء الله.

 

إنتصاب البظر عند النساء :

البظر هو عضو جنسى فى جسم المرأة موجود أعلى الشفرتين ، يعتبر هو المقابل للقضيب فى جسم الرجل بحيث تَطور من نفس المصدر الجينى له مع إختلاف الوظيفة ، البظر هو العضو الوحيد فى فسيولوجية الإنسان الذى ليس له أى وظيفة سوى المتعة الجنسية فهو شديد الحساسية للإثارة الجنسية حيث يعتبر نقطة التجمع للنهايات العصبية القابلة للإستثارة والتى تقدر بضعف الأعصاب الموجودة فى قضيب الرجل ، لذا فهو أكثر الأعضاء حساسية فى جسم المرأة.

ينتصب البظر كما ينتصب القضيب وبنفس الآلية نتيجة الإستثارة الجنسية للأنثى سواء نتيجة التخيل أو الإحتكاك المباشر واللمس ، وعند حدوث الإثارة الجنسية يندفع الدم إلى أنسجة البظر فيتمدد ويزداد طوله بمقدار مره ونصف عن طوله وهو مرتخى وعلى الرغم من إنتفاخه وزيادة حجمه مثل القضيب إلا أنه غير ملحوظ لأن الجزء الأكبر منه داخل جسم المرأة ، كما أنه بعد إثارة البظر تشعر المرأة بمتعة جنسية تصل إلى رعشة تشمل منطقة الحوض بأكملها.

إنتصاب البظر مثل إنتصاب القضيب يعتبر أمر طبيعى وكما أن هناك إنتصاب مستمر ودائم  للقضيب هناك أيضاً إنتصاب مستمر ودائم للبظر ، وهى حالة مرضية مشابهة لحالة الإنتصاب الدائم للقضيب لكن يطلق عليها (القساح) وتصبح حالة مرضية إذا إستمر الإنتصاب أكثر من 4 ساعات ، حينها يجب التدخل بالعلاج الفورى الذى يمكن أن يكون بشفط الدم الموجود بالجسم الكهفى للبظر تخت التخدير الموضعى.


Warning: sizeof(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/impotence/public_html/wp-content/plugins/sidebar-login/includes/class-sidebar-login-widget.php on line 213

مقالات تهمك

الجهاز التناسلى الذكرى

سرعة القذف (القذف المبكر)

العجز الجنسى (Sexual impotence)

الإنتصاب (Erection)

Leave a Reply

avatar

wpDiscuz

اتصل بنــا

11 + 14 =